Monthly Archives: May 2019

Listen to the Voices

‘Listen to the voices of the prison stones which see everything inside.’

By Saad Abdllah

The crying of the rubble in Syria reveals the pain of the people trapped under the debris. But the pain of the Syrian refugees continues as they search for safety and life.

The walls of the prisons in Athens are screaming injustice! Many Syrian refugees are in prisons without charge or conviction, many of them were forced to sail the sea to find life; they were terrified, frightened by the waves, the cold, the small boat tossed like a leaf in the wind, and many were scared of the smugglers and lost their power and their will.

Many Syrians have come to the Ottoman lands to escape the war in their country.This is the closest point they can cross into Europe. But as all of you know many of the human traffickers and soldiers of the Ottomans take from the Syrian refugees everything they have.

The shadow of death and injury follows them as they travel through the Ottoman lands. And when they stand at last on the beaches and look across the sea to the islands of Greece they now must face their biggest danger; to cross the sea of death (the Aegean Sea ) .They are now very close to death, not sure whether they will live or die. But there is no return. So on they go, placing their lives in the hands of smugglers.

Young Syrians are subjected to many tricks when dealing with human traffickers. They are vulnerable to theft, violence, rape and the worst forms of torture because they are Syrian on Ottoman soil.

Refugees are asked for large amounts of money,to cross the sea. Those who can pay will be on the death journey but those who do not have enough will be asked to drive the boat and carry on their shoulders the responsibility for all their friends as they drive into the sea to face and wrestle with waves and the weather, often in the darkness of night.

Accused! Arrested! and Imprisoned!

There are many examples of young Syrians who have been forced to drive the rubber boats simply because they do not have enough money. Some of them had enough money but still they ended up driving the boat because the boat driver who had been sent by the smuggler was not capable.So they drove to keep a live their souls and their friends to reach the safe harbour of the Greek beaches.

There is often a great tragedy here as they come close to the Greek beaches when the Greek Coast Guard approaches to rescue them. Just to see a young refugee driving the boat is enough for the coastguards to accuse and arrest him, without any question, of being a smuggler. These officials take him to the nearest prison where he starts another timeless journey of despair and torment.

One of the prisoners told me that “ this is not a prison but a centre of education on how to use drugs and how to trade in them .You can easily get the amount of drugs you want through people working for the Greek police and prison officers whose main task ought to be to protect the prison and the prisoners.” They are never held to account for their actions.

Another added that “the prisoners are thrown in prison without even knowing what they are accused of and without even being asked for their names and where they come from. I spent more than a year in jail without anyone asking me one question or giving me one minute to defend my self “.

Greek prisons seem like an operating theatre where bodies are cut up even with the heart pumping blood and the soul in pain.

It is strange to be the saviour of the refugees so we do not drown in the middle of the Aegean Sea and then to be considered a criminal who should be in prison for up to 45 years! and he does not even know if he would live a quarter of it or not. In other words we can say that for some young Syrians who do not have enough money to give to the smugglers they have two options either to die in Turkey or to die in drug and addiction prisons in Athens.

I was shocked by news that I heard from many young refugees in Athens’ prisons that there is one judge on one of the islands who gives every one of the refugees who had been caught driving a boat carrying refugees to the Greek beaches at least 45 years sentence without any discussion or mercy .They told me she did this in retaliation for the spirit of her brother who had drowned in the Aegean Sea.

I do not know how to describe fully my feelings when I heard about the availability of drugs and addiction in Athens. Today I can tell you very clearly that there are many young refugees (20 -40 years old) who are rich in talents and energy who at a time when the world needs them are dying and suffering in the worse way in prison.

This is a tragedy which needs to be known. But if you know and keep silent then that will be an even greater calamity.

Can you imagine that Greece this great beautiful country once seen as the home of Xenios Zeus, the ancient god of foreigners and hospitality and which is still considered a paradise by many people,now has on it’s land so many cruel places.Greece for too many people especially refugees is now experienced as the capital of death, drugs and suffering where the the embrace of Xenios Zeus has long disappeared.

صوت الحجارة فضاحاً فا أنصتوا له لعلكم تعلمون.
ما كاد أن توقف صوت بكاء حجارة سوريا مخبرة عن آلام البشر التي تحتها حتى سمع صوت أحجار اخرى تتألم.

أسوار سجون اثينا تستصرخ وا ظلماه
فآلاف اللاجئين السوريين في سجون اثينا بلا تهمة و لا إدانة،فمنهم من ركب البحر مجبورا و منهم من شق البحر خائفا و مزعوراً من تجار البشر و منهم من لم يكن له حولا و لا قوة

الكثير من الشباب السوريين قد زحفوا إلى الأراضي العثمانية هربا من الحرب في سوريا فهي اقرب ارض يستطيعون من خلالها العبور الى أوربا ولكن و كمان يعلم كلكم بأن تجار تهريب البشر و حلفائم من جنود العثمانيين يأخذون من اللاجئ السوري كل ما يملك على حساب بقائه على قيد الحياة ووصوله الي اقرب نقطة من أوربا

و بُعيد تلك الرحلة الاشبه برحلات الموت تأتي المرحلة التالية و هي مرحلة الموت الحقيقة التي شرطها الاساسي هو عبور بحر الموت( بحر ايجة) و قبل الموت هناك سكرات، وسكرات هذا الموت هي التعامل مع تجارها

يخضع الشباب السوريين للكثير من المخاطر بتعاملهم مع تجار البشر في تركيا لأنهم معرضون للسرقة و القتل و الاغتصاب و أبشع أنواع العذاب لمجرد انهم سوريين على أرض عثمانية
و يطلب منهم مبالغ كبيرة من الأموال فمن يملك و يسلم يصعد رحلة الموت و من لا يملك يُطلب منه ان يقود القارب و يحمل في وزره حِمله و حِمل كل أصدقائه في عرض البحر و ان يواجه و يصارع الأمواج و حده بلا ذنب و لا شفقة .

هناك الكثير من الأمثلة على هذا من الشباب السوريين الذين قد جُبروا على قيادة القارب المطاطي لمجرد عدم امتلاكهم المال الكافي، و منهم من كان يملك المال الكافي لكنه لم يجد الكفاءة المطلوبة في سائق القارب الذي قد اُرسل من قبل المهرب فما كان منه إلا أن أخذ مكانه و حاول أن يحافظ على سلامة روحه و أرواح أصدقائه لكي تصل إلى مرسى الامان على الشواطئ اليونانية .

لكن الفاجعة الكبرى ليست هنا بل هي على الشواطئ اليونانية او قبلها ببضعة أمتار وذالك عندما يقترب خفر السواحل اليونانية لمساعدتهم او إنقاذهم ، فالمجرد ان يُرى اللاجئ الشاب يقود القارب يُتهم وبلا اي سؤال بأنه مهرب و من تجار البشر و يأخذ إلى اقرب السجون و تبداء معه رحلة الخلود إلى الياس و عذاب الدنيا و الآخرة.

فا السجون اليونانية هي أشبه بمراحل تشريح جسدٍ لا زالت الروح تنبض فيه و لازال القلب يضخ فيه الدماء .

كما قال أحدهم من داخل إحدى السجون ” إنها ليست سجون بل هي مراكز للتعليم على كيفية تعاطي المخدرات و الحشيش و الإتجار فيها فهناك تستطيع بكل سهولة ان تحصل على كمية المخدرات التي تريدها عن طريق أشخاص تعمل لصالح الشرطة اليونانية التي مهمتها الأساسية هي حماية السجن و المساجين او حتى محاسبتهم ”
كما أضاف آخر ان السجين يُلقى في السجن بدون ان يعرف حتى ما هي تهمته و بلا ان يسأل حتى عن اسمه و من اين أتى و انه قد أمضى هذا الشاب أكثر من سنة كاملة داخل السجن بلا ان يسأل سؤال واحد و بلا أن يُعطى دقيقة واحدة للدفاع عن نفسه.

و من العجيب أن يكون منقذ الاجئين من الغرق في وسط بحر ايجة مجرم و يَحق عليه السجن لمدة خمسة و أربعون عاما و هو لا يدري إذ كان سيعيش ربعها ام لا و بصيغة اخرى نستطيع أن نقول بأن الشاب السوري الذي لا يملك المال الكافي لكي يعطيه لتجار البشر في تركيا له إحدى الخيارين إما ان يموت في بحر ايجة غرقا او يموت في سجون
المخدرات و الإدمان في اثينا .
أثار غضبي خبر قد سمعته من الكثير من الشباب الذين في سجون اثينا بأنه هناك قاضية في إحدى جزر اليونان ، تعطي لكل شب قد ساق قارب يحمل الاجئين من تركيا حكم لا يقل عن خمسة و أربعون عاما بلا ايي مناقشة او رحمة و ذالك انتقاما لروح أخيها الذي قد اماته القدر غرقا في بحر ايجة.

فإن كنتم تدرون فتلك مصيبة و إن كنتم لا تدرون فإن المصيبة أعظم.
لا اعرف كيف اصف شعوري فيما سمعت من أحد المساجين في سجون المخدرات و الإدمان ان هناك الآلاف من الشباب الذين عملهم الأساسي هو طلاب جامعات و علم و مدرسين و منهم الأطباء و منهم المهندسين وووو الكثير من المسميات الجميلة و الصفات الرائعة التي يحتاجها هذا العالم اليوم و لكنهم اليوم جميعهم تحت مسمى واحد وهو مدمنون مخدرات ( بفضل السجون اليونانية ) و يسيرون في طريق واحد ( طريق الياس و الهلاك)
هل تستطيعون أن تتخيلو ذالك بان اليونان هذا البلد الجميل العظيم الذي حمل راية الحب و السلام على مر العصور و الذي يعتبر جنة النجاة للكثير من الشعوب ان يكون على أرضه تلك السجون المخيفة او بصيغة اقرب الى الواقع تلك الغابات المظلمة؟

استطيع اليوم ان اخبركم بان الآلاف من الشباب السوريين الذين تتراوح أعمارهم بين ٢٠ و ٤٠ و الذين يزخرون بل مواهب و العلم والفكر و الطاقة التي نحتاجها و العالم كله يحتاجها يموتون اليوم بأبشع طرق الموت و العذاب و التي هي المخدرات و الإدمان و الياس في سجون اليونان بلا ذنب و بلا سبب ، و بدون ان يملكون خيار واحد للحياة .

اهلا وسهلا بكم هنا اليونان عاصمة الموت و المخدرات بعد أن كانت عاصمة الحب و السلام.